تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

أمريكا عليها أن تقنع إيران بقدراتها العسكرية

محمد محسن أبو النور
AvaToday caption
، إيران لن يتأثر الإ بحوار الأستراتيجي الذي يقنع طهران إقناعا جاداً جداً بأن، كل هذه المغامرات لن تؤتي نفعاً، لأنها سوف تضر إيران خسائر أكثر بكثير من المكاسب المتوقعة
posted onMarch 24, 2019
noتعليق

التمدد الإيراني في منطقة شرق الأوسط لم تقف عند حد سيطرة على أربعة عواصم عربية مثل بغداد، دمشق، بيروت و صنعاء، بل أثارت كثير من مشاكل يدخل من باب زعزعة الأستقرار.

وخلال جولاتهِ المتتالية لمنطقة شرق الأوسط، شدد وزير الخارجية الأمريكية، مايك بومبيو على وقف التمدد الإيراني في المنطقة، وأحد الأجندات الذي حمله الوزير الأمريكي هو تأسيس "التحالف الأستراتيجي"، أو مايعرف بالناتو العربي لمواجهة إيران وسلوكها التخريبي.

لكن رئيس المنتدى العربي لتحليل السياسات الإيرانية، في حواره مع شبكة (AVA Today) الأخبارية يستبعد " قيام هكذا تحالف لأسباب يتم شرحها لأنها تتعلق بأمن البلدان".

ويقول محمد محسن أبو النور، في حديثه " هذا التحالف سوف يغير أولويات الأمن القومي لمعظم دول عربية، وسوف ينتقل بطبيعة الحال الصراع من فلسطيني إسرائيلي أو عربي إسرائيلي الى صراع مع إيران".

كاشفاً إن " أمريكا ليس لديها مصداقية لدى كل دول العربية بدون اي أستثناء".

هذا نص الحوار:

 

محمد محسن أبو النور

 

كيف ترون زيارة وزير الخارجية الأمريكية لدولة الكويت، ومن بعده إسرائيل؟

محمد محسن أبو النور : من المؤكد أن زيارة وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو الى دولة الكويت، التقاه بوزير الخارجية الكويتي صباح خالد حمد الصباح، يأتي في ضوء الولايات المتحدة تتطلع لجهود المنطقة في مواجهة التحديات الأمنية، وعلى رأسها بطبيعة الحال التحديات القادمة من الجانب الشرقي من الخليج العربي عند إيران بالتحديد.

لأن السياسات الأمريكية الآن تعتزم إنشاء و تحالف ما بين دول عربية وإسرائيل، هذا التحالف یستهدف أمن إیران عن سلوكها الأقليمي المزعزع للأستقرار، لذلك الكويت، بأعتبارها أنها دولة من الخليج العربي مهمة جدا للولايات المتحدة الأمريكية أن تحصل على الدعم الخليجي الأستراتيجي والحيوي بحكم موقعها الجغرافي ودورها السياسي التأريخي، في العلاقات الإيرانية الأمريكية.

وطبعا من لايعلم التاريخ الكويت كان رقم صعب في العلاقات الإيرانية الأمريكية، وكان ايضاً لها رقم صعب في الحرب العراقية الإيرانية، وبسبب الكويت شنت أمريكا هجمات وعمليات عسكرية واسعة النطاق على إيران في سبعينيات وعام 1987 و 1988، بما يعرف بعملية طرف الليبي، وعملية أخرى تكبدت قوات المسلحة الإيرانية خسائر فادحة.

أحدى الجهود الذي حمله مايك بومبيو في المنطقة هو تأسيس " التحالف الأستراتيجي"، أو مايعرف بالناتو العربي، المزمع تشكيله بين بلدان الخليج و بمشاركة مصر والأردن و وهل يستطيع أن يردع إيران في المنطقة؟

محمد محسن أبو النور: أنا استبعد قيام هكذا تحالف لأسباب يتم شرحها لأنها تتعلق بأمن البلدان، ليس هناك القرارات أردنية و مصرية الحقيقية في إقامة مثل هكذا تحالف لمواجهة إيران، على أعتبار هذا التحالف سوف يغير أولويات الأمن القومي لمعظم دول عربية، وسوف ينتقل بطبيعة الحال الصراع من فلسطيني إسرائيلي أو عربي إسرائيلي الى صراع مع إيران، وهذا ما لاتريده معظم دول عربية كبرى.

طبعا، أعلنت فيها مصر أيضاً، على أنها صاحبة الجيش الأضخم والأكثر جاذبية في العالم العربي، لذلك أعتقد أن الحديث الآن عن تحالف عسكري عربي واسع يضم تلك الدول مع إسرائيل، أتصور أنه نظرية غير قابلة للتطبيع، لكن هناك جهود دبلوماسية حثيثة تجريها الولايات المتحدة لإقامة هذا المشروع، وطبعا زيارات الوزير الخارجية الأمريكية، مايك بومبيو المتوالية لدول شرق الأوسط، تعكس الرغبة الأمريكية الحادة والجادة في إقامة هذا التحالف المزمع إنشاءه مع دول شرق أوسطية.

 

محمد محسن أبو النور

 

إذا كيف يمكن ردع إيران في المنطقة ؟

محمد محسن أبو النور : طبعا إيران لها سلوك مزعزعة للأستقرار الأقليمية، ولها سياسات خارجية في دول عربية، وهذه السياسة قائمة على الرغبة في إقامة المغامرات على حساب أمن دول الأقليمي، ولكن كيف يمكن ردع إيران، أعتقد أن الأسلوب الأمثل هي؛ الجهود الأمريكية يقوم على العقوبات الأقتصادية الشديدة، لأن معظم دول العربية تقوم على تحالف مع أمريكا لإنجاح هذه العقوبات.

الأمر التالي؛ هو سحب البساط تحت أقدام إيران فيما يتعلق بنفوذ إيران الشعبي في الدول العربية.

طبعا لاننسى النفوذ الإيراني لدى حكومات العربية، كما أعلنت فيها في العراق وسوريا، بالتاكيد في لبنان و جنوب اليمن وفلسطين أيضاً.

برأيي الشخصي، إيران لن يتأثر الإ بحوار الأستراتيجي الذي يقنع طهران إقناعا جاداً جداً بأن، كل هذه المغامرات لن تؤتي نفعاً، لأنها سوف تضر إيران خسائر أكثر بكثير من المكاسب المتوقعة.

أحد الأهداف زيارة مابيك بومبيو لإسرائيل و لقاءه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، هي إخراج إيران من سوريا!، وهل يستطيع البلدين إخراج قوات إيرانية من دمشق؟

محمد محسن أبو النور : السياسة الأمريكية و السياسة الإسرائيلية تقوم على ضرورة تحييد النفوذ الإيراني في سوريا، ولاسيما وأن الميليشيات الإيرانية والمغامرة الإيرانية على بُعد كيلومترات من الحدود السورية، وتحديداً عند منطقة الجولان المحتل من إسرائيل منذ عام 1976.

طبعا هذا الكلام يزعج البعض، لكن السياسة الأمريكية المتضاربة تجاه القضية العربية بالكامل تحرج التحالف الأمريكي الإسرائيلي، لأن أمريكا ليس لديها سياسة متوازنة فيما يتعلق بالصراع العربي – الإسرائيلي، وقرار نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب الى القدس الغربية المحتلة، وهذا يصيب الدور الأمريكي في  وقت، ولاسيما وأن هذه السياسات تعني بشكل أساسي أن أمريكا ليس لديها مصداقية لدى كل دول العربية بدون اي أستثناء.

وعليه أوصي الإدارة الأمريكية أن كانت تعمل بشكل جاد في إقامة تحالف بين دول عربية لمواجهة إيران، لأستعمال إسرائيل كورقة ضغط أستراتيجية، عليها أن تقوم متوازنة ونزيهة في وساطاتها وفي القضايا العربية.

غير ذلك السياسة الأمريكية لن تحقق نفعا ولن ترجي نفعا في المنطقة.

 

محمد محسن أبو النور

 

ماذا على أمريكا أن تفعل لجذب البلدان العربية الى جبتها ويتبعدون عن إيران أكثر، مثل العراق، سوريا، لبنان وكذلك اليمن؟

محمد محسن أبو النور: على أمريكا أن تكون في أقصى حد من العقوبات، لأن العقوبات له أثر نفعي مهم، وإذا كانت أمريكا جادة في إبعاد إيران عن هذه الدول العربية، عليه أن تكون أكثر جدية في تطبيق العقوبات، لأن إيران تحترف الألتفاف على هذه العقوبات، وهذا سيؤدي الى تقليل الأثار الناجمة عنها، هذا أمر.

الأمر الثاني؛ هو في منتهى الأهمية، أنه على الولايات المتحدة الأمريكية أن تقنع إيران بقدراتها على تحريك الأمور عسكرياً ليس فقط العقوبات، لأن إيران تعرف أن أقصى ما أن تفعله أمريكا في هذه اللحظة هي العقوبات.

لكن ماذا لو نجحت إيران في تفادي هذه العقوبات؟، يجب على أمريكا أن تواجه الخيار الآخر العسكري، أو على الأقل تفهم إيران بأنها قادرة على قيام بهذا الخيار، ليس كلاماً أعلامياً أو من باب الأجتهادات فيما يتعلق بالعلاقات العامة بين إيران وأمريكا.

 

محمد محسن أبو النور

 

هل أمريكا تستخدم الخيار العسكري أو القوة ضد إيران؟

محمد محسن أبو النور: أستبعد جداً أن تلجأ امريكا الى القوة المسلحة ضد إيران، لأعتبارات معقدة، منها الرغبة الأمريكية فيما يتعلق بصناع القرار العسكري من حيث الأتحاد من شرق أوسطي، أي  الأتحاد العسكري من كل دول العربية وشرق أوسطية، لذلك لا أعتقد أمريكا عسكريا تريد أن تنخرط في حرب جديدة، أو تتورط في حرب جديدة في الشرق الأوسط، ولاسيما وأنها تعلم تمام العلم أن إيران ليس دولة كأفغانستان أو أي مكان آخر.

لأن إيران دولة قوية لديها جيش قوي و، لديها حرس الثورة، ولديها قدرة على تهديد المصالح الأمريكية في الخليج، وتهديد القواعد الأمريكية في الخليج العربي، لذلك القرار العسكري أو الخيار العسكري الأمريكي أعتقد أنه مستبعد على الأقل في الأيام القريبة المتوسطة.

 أحد القضايا الذي يحمله وزير الخارجية الأمريكي بومبيو في الشرق الأوسط هي حزب الله اللبناني ونزع سلاحه، هل إيران مستعدة لنزع سلاح حزب الله، أو لنقول تقدم تسهيلات سياسية أو تتنحى جانباً في هذا الأمر؟

محمد محسن أبو النور: التقارير الأمريكية أو المعلومات الأستخباراتية، تقول أن إيران زودت حزب الله مئة الف ومئة وخمسين صاروخ في جبال وممرات وعرة في جنوب لبنان، طبعا دخلت عبر العراق وثم سوريا ومنها الى جنوب لبنان.

من المهم جداً على إيران أن تحافظ على الخط البري الواصل من طهران الى البلاد العالم، وهذا الأمر تثير هول وأمتعاض السياسة الأمريكية، ولاسيما وأن استخدام حزب الله و جنوب اللبنان بالتحديد لتهديد أمن إسرائيل، هو خط أحمر لكثير من السياسات الأمريكية، لكن ما فعلته أمريكا  أنها تكتفي فقط حمل العلاقات العامة على إيران في السنوات الماضية، لم تفعل أي شيء، أو تتخذ أي أجراء عملي على الأرض لوقف إيران من إرسال هذه الصواريخ، ولم تفعل اي شيء لوقف الخط البري بين طهران و جنوب لبنان.

فيما يتعلق بالوجود الأمريكي في التنف السورية هذا الأمر يمكن الحديث عنه بالتفصيل في بحث آخر، لكن في الوقت ذاتهِ رئيس الأركان الإيراني بحث مع نظيره السوري والعراقي في دمشق المحافظة على الخط البري، وهذا من الأمور التي تضع إيران في وضعية أفضل، بحكم قدرتها على الوصول البري الى لبنان.

في نفس الوقت، امريكا و إسرائيل لم يفعلوا أي شيء لوقف هذا التمدد الإيراني على حساب الدول العربية، وبالتالي، إذا كانت أمريكا بالفعل مصرة على أن توقف إيران عن هذا السلوك المزعزع لأستقرار، عليها أولا، أن تعمل على إجراءات ميدانية لمنع إيران من نفاد الى هذا السلوك على الأقل.

لكن إسرائيل ضربت مواقع عسكرية إيرانية في العمق السوري أكترة من مرة، وحسب الأحصائيات فغارت الطائرات الإسرائيلية أكثر من 200 غارة جوية؟

محمد محسن أبو النور: المواقع الإيرانية في سوريا كانت مواقع عادية وليست مواقع أستراتيجية، تستهدف فقط إعادة إيران عدة كليومترات الى الخلف،  لكن أمام إيران التحكم الأستراتيجي في القرار العسكري، القواعد الموجودة في سوريا أعتقد أنها لاتهدد بالفعل الأمن الإسرائيلي.

لأن إيران لم تطلق طلقة واحدة بأتجاه إسرائيل منذ أربعون عاماً، أي منذ نجاح الثورة الإيرانية، مع العلم الأمر الآخر هو أن الجانب الروسي متحالف مع إسرائيل، وقامت بمناورات عسكرية مشتركة مع قوات الجوية الإسرائيلية.

لأن إسرائيل لم تكن تقصف مواقع أستراتيجية الحساسة في سوريا، الإ بمظلة سياسية وعسكرية من الجانب الروسي.